جدبد

حكم التَّصرُّف في الأمانة

  • PDF

طريق الإسلام-الشيخ خالد عبد المنعم الرفاعي

السؤال:

هل يمكن التَّصرُّف في الأمانة حتى رجوع الشخص (نوع الأمانة: نقود)، وما الحكم عليها؟

الإجابة:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:

فإنه لا يجوز التصرُّفُ في الأمانة ما لم يأذن صاحبها في ذلك، فإن تصرف فيها المؤتَمَن؛ فيَلْزمُه ضمانها؛ لتعديه بالتصرف في الأمانة دون إذن المُودِع لها.

قال ابن أبي زيد المالكي في "الرسالة": "ومن تَعدَّى على وَديعة، ضَمِنها".

وفي "المدونة" عن مالك قال: "من استُودِع مالاً، أو بُعث به معه، فلا أرى أن يَتَّجر به، ولا أن يسلفه أحدًا، ولا يحرِّكه عن حاله؛ لأني أخاف أن يُفلس، أو يموت؛ فيتلف المال، وتضيع أمانته". اهـ.

وعليه فالذي ينبغي على الشخص المؤتَمَن، هو أن يحفظ الأمانة، ولا يتصرف فيها إلا بإذن من المُودِع؛ لأنه إنما دفعها إليه؛ ليحفظها، لا ليَنتَفِع بها، أو يَتصَرَّف فيها.

رابط الخبر:http://ar.islamway.com/fatwa/37725

 

ashkra economec1125

 

60r8s90j

 

jjbb2012210 copy