جدبد

افتتاح مؤتمر مستجدات العمل المصرفي الإسلامي والتقليدي في (آل البيت)

  • PDF

http://www.islamicbankingmagazine.org/media/k2/items/cache/2fda7379a23506cb5b16aabe1586bead_S.jpgآل البيت-المفرق - حسين الشرعة - مندوبا عن رئيس الوزراء افتتح وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور وجيه عويس، في جامعة آل البيت امس فعاليات المؤتمر الدولي الأول «مستجدات العمل المصرفي الإسلامي والتقليدي: الواقع والمشكلات والآفاق المستقبلية « الذي نظمته كلية إدارة المال والأعمال في الجامعة

وأكد اهمية انعقاد مثل هذه المؤتمرات المتخصصة في المجالات المصرفية والاقتصادية ودور الجامعات الهام في وضع المزيد من التصورات والحلول المناسبة للمشاكل التي تواجه هذه القطاع، موضحا ضرورة المشاركة العملية لتحقيق الرؤى والأهداف المستقبلية.

وقال رئيس الجامعة بالوكالة الدكتور ناصر الخوالدة أن القطاع المصرفي العربي يتبوأ دوراً محورياً فاعلاً في تحقيق التنمية الاقتصادية في الوطن العربي من خلال ما يقدمه من تمويل لمختلف المشروعات الاقتصادية والتنموية وسائر وجوه الأعمال التي تشكل عصب الحياة وأكبر ميادين النشاط البشري.

وأشار الخوالده إلى أن القطاع المصرفي من أكثر القطاعات الاقتصادية العربية جاهزية وقوة وتدفقاً وعطاءً بما يمتلكه من منظومة مصرفية واسعة الانتشار تحظى بقدر كبير من الاستقرار وله القدرة على التكيف والاستمرار لمواكبة أحدث التطورات الدولية المتلاحقة ومسايرة التحولات الإقليمية, موضحاً بأن قطاع المصارف من شأنه أن ينهض بأدواره الفاعلة في تحقيق التنمية الشاملة المستدامة التي تطمح البلدان العربية إلى تحقيقها على أرض الواقع وتجاوز كل العقبات التي تقف في وجه هذا الطموح المشروع. ولفت مقرر المؤتمر الدكتور جمعة عباد الى أن المؤتمر يأتي لتشخيص الواقع الحالي للقطاع المصرفي والمساعدة في تدعيمه وتمكينه من مواجهة التحديات المستقبلية وإيجاد الحلول للمنظمات بأسلوب علمي حديث يتماشى مع المتغيرات الراهنة .

واكد عميد كلية إدارة المال والأعمال الدكتور محمد رحاحلة أهمية هذا المؤتمر في رفع أداء المصارف من خلال التعاون لدراسة المخاطر والفرص المحتملة والمتعلقة بصيغها وأساليبها الاستثمارية وما يرافقها من تطورات في تكنولوجيا المعلومات وتفعيل دورها في الاقتصاد الوطني.

وقال الدكتور عبد الله بن مبارك العبري من جامعة السلطان قابوس في سلطنة عمان في كلمة المشاركين أن المؤتمر يعد انطلاقة نوعية في توفير كافة متطلبات العملية المصرفية اللازمة لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة مالياً واقتصادياً. واشادت الدكتورة روزني الحسان من الجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا بجهود جامعة آل البيت في إقامة فعاليات المؤتمر الذي جاء لتحقيق الغاية في معالجة كافة المشاكل التي تواجه المصارف الإسلامية وبما يسهم في التنمية الاقتصادية لجميع البلدان العربية الإسلامية. وفي نهاية حفل الافتتاح الذي حضره رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور محمد حمدان وعدد من المختصين والباحثين والعلماء في مجال المال والاقتصاد قام الوزير بتوزيع الدروع التكريمية على داعمي فعاليات المؤتمر. وتتضمن فعاليات المؤتمر والتي تستمر ثلاثة على تقديم أوراق عمل متخصصة في مجال العمل المصرفي والمالي والاقتصادي.

 

ashkra economec1125

 

60r8s90j

 

jjbb2012210 copy