الاكثر قراءة...

الجمعة, 28 تموز/يوليو 2017 12:40

السوق المالية الإسلامية الدولية (آIIFM ) تنشر تقريرها السنوي للصكوك

مجلة الصيرفة الإسلامية- المنامة :أعلنت السوق المالية الإسلامية الدولية (آيْ آيْ إِفْ إمْ -IIFM) عن نشر الطبعة السادسة من تقريرها السنوي للصكوك اليوم. ويقدم هذا التقرير البحثي معلومات قيمة عن اتجاهات وآفاق سوق الصكوك العالمية، والأفضليات الهيكلية والتطورات الأساسية الرئيسة حول إصدارات الصكوك عالميا.
وقد خلص التقرير إلى أن إصدارات الصكوك العالمية خلال عام 2016 بلغت 88 مليار دولار أمريكي، أي بزيادة بلغت نسبتها 44? عن إصدارات الصكوك السوق الأولية للصكوك خلال عام 2015 والتي بلغت قيمتها 61 مليار دولار.

ويشير التقرير البحثي إلى أن 86% من الصكوك القائمة والبالغة قيمتها 367 مليار دولار أمريكي تصدر حاليا من عدد قليل من الأسواق الرئيسة في إصدار الصكوك وهي ماليزيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإندونيسيا، في حين أن دولا أخرى مثل تركيا وباكستان ومناطق أخرى مثل أفريقيا على وجه الخصوص سوف تقوم بزيادة حصتها في السوق بشكل تدريجي خلال السنوات القادمة.

وتذكر هذه الدراسة بأن الصكوك العالمية التي ستصل مرحلة النضوج (التي يبلغ حجم إصداراتها 100 مليون دوالر أمريكي أو أكثر وتبلغ مدتها أكثر من سنة) خلال عامي 2017 و 2018 ستكون حوالي 66 مليار دوالر أمريكي. وبالنظر إلى شهية واستعداد المستثمرين وتقبلهم للصكوك وإلى إصداراتها القادمة، فإن هذه الصكوك الناضجة ربما ستتم إعادة تمويلها من خلال الصكوك الجديدة.

ومن بين الاتجاهات والظواهر الإيجابية التي انبثقت عن هذا التقرير البحثي هو النمو المستمر في إصدارات الصكوك السيادية وشبه السيادية، وبالنظر إلى متطلبات التطوير وكذلك استمرار الاهتمام بالتمويل الإسلامي من سلطات اختصاص جديدة، فإن النظرة الإيجابية و التوقعات العامة للصكوك مشجعة.
وقد تضمن في التقرير البحثي أيضا دراسات إفرادية عن إصدارات الصكوك البارزة في بلدان الأعضاء في السوق المالية الإسلامية الدولية (آيْ آيْ إِفْ إمْ -IIFM) والمساهمات المقالية من قبل الأطراف ذات العلاقة الرئيسة حول مواضيع تتراوح بين إدراج الصكوك وتصنيفها والأنظمة التي تحكمها ومنظور السوق بالإضافة إلى الإمكانيات المتوافرة في المناطق وسلطات الاختصاص الجديدة.

وقد صرح السيد خالد حمد، رئيس مجلس إدارة السوق المالية الإسلامية الدولية (آيْ آيْ إِفْ إمْ -IIFM) ، بهذه المناسبة قائلاً: "يتم إصدار الصكوك من أجل الوفاء بالاحتياجات المتنوعة للمصدرين مثل تعزيز القاعدة الرأسمالية للبنوك وإدارة النقد والميزانية وتمويل المشاريع وتمويل الطائرات، إلخ. وهي علامة مشجعة." وأضاف قائلاً: " مع تطور سوق الصكوك أكثر فأكثر، فإن هناك حاجة متزايدة لمواجهة مختلف التحديات التي ينطوي عليها النمو في أية أداة مالية والتي يجب تناولها والتعامل معها من خلال توفير المزيد من الشفافية والانسجام والتوحيد في المستندات وهياكل المنتجات من منظور الشريعة والقانون والسوق"

ومن جهته، صرح السيد إجلال أحمد ألفي، الرئيس التنفيذي للسوق المالية الإسلامية الدولية (آيْ آيْ إِفْ إمْ -IIFM) قائلاً: "هناك ثقة متزايدة في سوق الصكوك في بعض المراكز العريقة المصدرة للصكوك والدليل عى ذلك يتمثل في الصكوك التي يتم إصدارها لفترات طويلة تبدأ من 30 عاماً إلى إصدارات أبدية بدأت تأخذ مكانها في السوق."
وأضاف بالقول: "باستثناء ماليزيا، فإن إصدارات الصكوك من قبل المؤسسات في معظم جهات الاختصاص هو دون التوقعات ويجب أولاً التغلب على التحديات من أجل دعم إصدارات أكبر للصكوك من قبل المؤسسات والهيئات."

ونوه السيد إجلال ألفي بالدعم الذي تلقاه السوق المالية الإسلامية الدولية (آيْ آيْ إِفْ إمْ -IIFM) من قبل مجلس إدارة السوق ومن قبل المؤسسات الأعضاء فيها وعبّر عن بالغ شكره للجهات التي ساهمت في إعداد هذا التقرير البحثي وعلى وجه الخصوص NASDAQ )ناسداق( دبي وبنكABC (إيه بي سي( الإسلامي وهيئة الخدمات المالية في لابوان وسلطة النقد في بروناي دار السلام ومجموعة DDCAP )دي دي سي أيه بيه( على دعمها للسوق من خلال رعايتها للطبعة السادسة من تقرير الصكوك للسوق المالية الإسلامية الدولية.
© Press Release 2017

Leave a comment

Make sure you enter the (*) required information where indicated.
Basic HTML code is allowed.

 

ashkra economec1125

 

60r8s90j

 

jjbb2012210 copy